الثلاثاء 27 فبراير 2024

حكااية الارملة التي حافظت على نفسها

موقع أيام نيوز

الجزء الأول إلي الأخير
عاش قديما أحد التجار الأثرياء مع زوجته نوار التي اكتشف فيما بعد أنها عاقر لم تنجب له طفلا يحمل اسمه لذا قر قراره على الزواج من فتاة أخرى ..
وسرعان ما أنجبت له صبيا جميلا في السنة الأولى من الزواج ..
لكن التاجر لم يهنئ كثيرا بطفله فقد ټوفي التاجر بعد أيام قلائل من ولادته بسبب مرض مفاجئ ..
إذ قامت باستدعاء شقيقها سيئ السمعة للسكن معها في البيت الذي تقيم فيه ضرتها فريال أيضا ..
فڠضب وقرر أن يشوه سمعتها بعد أن أفشلت فريال مساعيه فاستغل هو وشقيقته خروج فريال من غرفتها 



وبعد أن عادت فريال الى غرفتها .. فتحت نوار باب الشارع
وأخذت تصرخ وتقول يا  ..
فاجتمع عندها الجيران وهم يتسائلون عن الخبر 
فأخبرتهم نوار أن فريال  ولما يجف تراب قبر زوجها بعد ..
أسرع شقيقها ودفع باب غرفة فريال فاقتحمه ودخل الجيران خلفه وسألوها أين يختبئ الغلام 
فريال فزعت ولم تدر عما يتكلمون ..
وهناك قام القاضي بزيارتها .. فلما تطلع إليها بهره جمالها .. فطلب من الحرس الإنصراف حتى يحضى بحديث معها ..
أخبرها القاضي أنها إن  الآن فسوف يحكم ببرائتها لتعود الى بيتها معززة مكرمة ..
فأخبرته فريال أنها بريئة أصلا وأنها لم ترتكب  في حياتها أبدا ..
أخبرها القاضي أن تفكر برضيعها فأجابت أنا بالفعل أفكر بإبني وجوابي لك هو لا وأنت من واجبك كقاضي أن تحكم بالعدل ..
ڠضب القاضي وقال سأريك العدل الذي تستحقينه ..
قام القاضي بالحكم على فريال بالنفي والطرد من البلدة وأن تنقل جميع أموالها وأموال إبنها الى نوار ..
تم أرسال فريال بعيدا بواسطة سفينة شحن لا تملك شيئا سوى ملابسها التي عليها لكنها كانت صابرة قانعة بمشيئة الله .. لا تفتئ تذكره وتسبحه بكرة وأصيلا حتى ازداد